في رؤى الجنة : الجزء الثاني

في رؤى الجنة : الجزء الثاني-تفسير الاحلام لابن سيرين
الحلم أو الرؤية تفسير الحلم - Tafsir Ahlam
أنه قيل له أنك تدخل الجنة فإنه ينال ميراث لقوله تعالى ( وتلك الجنة التي أورثتموها ) الآية
أنه في الفردوس نال هداية وعلما
كأنه ينكح من نساء الجنة وغلمانها يطوفون حوله نال مملكة ونعما لقوله تعالى ( يطوف عليهم ولدان مخلدون )

أحلام مختارة - ابن سيرين

الحلم : رأى في منامه أنه أذن نقص في الأذان أو  زاد فيه أو غير ألفاظه، تفسير الحلم : فإنه يظلم العباد بقدر النقصان و الزيادة في الآذان... مزيد القراءة
ابن سيرين - في تفسير الأحلام و الآذان : الجزء الاول
الحلم أو الرؤية تفسير الحلم
كأنه دخل الجنة متبسما فإنه يذكر االله كثيرا
كأنه ألتقط ثمار الجنة وأطعمها غيره فإنه يفيد غيره علما يعمل به وينتفع به ولا يستعمله هو ولا ينتفع به
وإن رأى رضوان خازن الجنة نال سرورا ونعمة وطيب عيش ما دام حيا وسلم من البلايا لقوله تعالى ( وقال لهم خزنتها سلام عليكم ) الآية
كأنه طرح الجنة في النار فإنه يبيع بستانا ويأكل ثمنه
كأنه أكل من ثمرها رزق علما بقدر ما أكل
كأنه منع ثمار الجنة دل على فساد دينه لقوله تعالى ( من يشرك باالله فقد حرم االله عليه الجنة )
كأنه يشرب من ماء الكوثر نال رياسة وظفر على العدو ( لقوله تعالى ( إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر
الحلم :

ينظر إلى الملائكة

، تفسير الحلم : أصابته مصيبة لقوله تعالى : { يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين }... مزيد القراءة
ابن سيرين - في تأويل رؤيا الملائكة : الجزء الثاني
الحلم أو الرؤية تفسير الحلم - Tafsir Ahlam
إن كان لا يدري متى دخلها دام عزه ونعيمه في الدنيا ما عاش
كأنه في رياضها رزق الأخلاص وكمال الدين
كأنه سل سيفا ودخلها فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وينال نعمة وثناء وثوابا
كأنه متكئ على فراشها دل على عفة لامرأته وصلاحها
الملائكة يدخلون عليه ويسلمون عليه في الجنة فإنه يصير على أمر يصل به إلى الجنة لقوله تعالى ( والملائكة يدخلون عليهم من كل باب ) الآية ويختم له بخير
أنه شرب من مائها وخمرها ولبنها نال حكمة علما وغنى
كأنه جالس تحت شجرة طوبى فإنه ينال خير الدارين لقوله تعالى ( طوبى لهم وحسن مآب )
كأنه في قصر من قصورها نال رياسة أو تزوج بجارية جميلة لقوله تعالى ( حور مقصورات - في الخيام )

monclavierarabe.com للكتابة بالعربية استعن بلوحة الأرقام على هذا الموقع

تعليقات

تابعونا على الفايسبوك
صفحتنا جوجل